+20
°
C
H: +20°
L: +15°
Giza
????????, 08 ????? ??????
???? ??? ?????? ????? ????
?????? ?????? ????? ????? ??????? ????????
+26° +26° +25° +28° +26° +27°
+11° + + +12° +10° +11°

الاسكندرية

الإسْكَنْدَرِيَّة تعتبر العاصمة الثانية لمصر وقد كانت عاصمتها قديما، وهي عاصمة لمحافظة الإسكندرية وأكبر مدنها، تقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط بطول حوالي 55 كم شمال غرب دلتا النيل،[7] يحدها من الشمال البحر المتوسط، وبحيرة مريوط جنوبًا حتى الكيلو 71 على طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي، يحدها من جهة الشرق خليج أبو قير ومدينة إدكو، ومنطقة سيدي كرير غربًا حتى الكيلو 36.30 على طريق الإسكندرية – مطروح السريع. -

السياحة الاستشفائية بملاحات برج العرب

: تتميز ملاحات برج العرب بوجود هضاب شمال وجنوب الملاحة تعمل كحائط صد طبيعي ضد الرياح والعواصف الرملية، كما أن جو المنطقة خال من التلوث والشوائب العالقة التي تشتت أشعة الشمس، وتوجد أيضاً أحواض تشبه الخلجان (مياه هادئة) ليس بها أمواج تعمل كمرآة. تعكس أشعة الشمس إلى سطح الأرض، إضافة إلى ملوحة عالية جداً بزيادة تصل إلى سبعة أضعاف المياه بخليج سفاجا، وبالنفسية ولة الطفو وتقليل قوى الجاذبية مما يؤدى إلى تحسن ملموس في نشاط الدورة الدموية داخل الجسم وبالتالي زيادة كمية الدم التي تصل للجلد وبالتالي يحدث توازن بين كمية الأملاح داخل الجسم وخارجه، وهذا التوازن له تأثير كبير في سرعة شفاء مرض الصدفية. وإضافة إلى كل ذلك فالمنطقة بها عناصر طبيعية جمالية خلابة وموقع متميز يساعد على استرخاء المريض وتحسن حالته النفسية

إن مياه الملاحات من أصل طبيعى وهو مياه البحر وتتميز مياه ملاحات برج العرب بوجود شروط خاصة متعلقة ببيئة الإنشاء وتصميم وتنظيم لأحواض التركيز والتبلور والصرف، يمكن التحكم فى درجات تركيزها سواء بالتخفيف أو التركيز، وهذه ميزة المياه بملاحات برج العرب فى حالة استخدامها فى أغراض الاستشفاء من مرض الصدفية وذلك بإمكانية الحصول على التركيز المطلوب فى الوقت المحدد لذلك، كما تتميز ملاحات برج العرب بوجود هضاب شمال وجنوب الملاحة تعمل كحائط صد طبيعى ضد الرياح والعواصف الرملية، كما أن جو المنطقة خال من التلوث والشوائب العالقة التى تشتت أشعة الشمس، وتوجد أيضاً أحواض تشبه الخلجان (مياه هادئة) ليس بها أمواج تعمل كمرآة تعكس أشعة الشمس إلى سطح الأرض، إضافة إلى ملوحة عالية جداً بزيادة تصل إلى سبعة أضعاف المياه بخليج سفاجا، وبالتالى سهولة الطفو وتقليل قوى الجاذبية مما يؤدى إلى تحسن ملموس فى نشاط الدورة الدموية داخل الجسم وبالتالى زيادة كمية الدم التى تصل للجلد وبالتالى يحدث توازن بين كمية الأملاح داخل الجسم وخارجه، وهذا التوازن له تأثير كبير فى سرعة شفاء مرض الصدفية. وإضافة إلى كل ذلك فالمنطقة بها عناصر طبيعية جمالية خلابة وموقع متميز يساعد على استرخاء المريض وتحسن حالته النفسية.
إن تلك المميزات لملاحات برج العرب تجعلها منافساً له أهميته فى الاستشفاء الطبيعى لمرضى الصدفية وخصوصاً لمناطق البحر الميت والذى له عيوبه الهامة مثل غياب الشمس بالمنطقة أثناء فصلى الخريف والشتاء، وانخفاض منطقة البحر الميت عن سطح البحر 390متراً مما يجعله غير مناسب لمرضى القلب، وزيادة نسبة عنصر البرومين المسبب لمرض حساسية الجلد.. ومن أجل كل هذا يمكن استخدام الظروف المناخية البيئية وتركيز الأملاح بملاحة برج العرب لعلاج مرضى الصدفية ووضع منطقة برج العرب على خريطة السياحة العلاجية.
اما عن طريقة تشغيل ملاحات برج العرب فإن ذلك يتم عن طريق تغذية أحواض التركيز التى تبدأ من مدينة الحمام بمياه البحر عن طريق خط مواسير ممتد فى البحر بطول 250متراً، وهذا الخط ينتهى بماسورتين فرعيتين طول الواحدة منهما 5 أمتار يتم عن طريقهما سحب مياه البحر، وتصب الماسورتان فى بيارة حيث يتم ترويق مياه البحر فى البيارة للتخلص من الشوائب والرمل والسمك والكائنات البحرية، ثم تسحب هذه المياه إلى الماسورة الأساسية التى تصب مياه البحر النقية فى أحواض التركيز، وتبلغ مساحة حوض التركيز الأول 6كم طول فى عرض 1.8كم، وفى هذا الحوض يتم ترسيب أملاح الكربونات. ويتم نقل المياه من حوض التركيز الأول إلى حوض التركيز الثانى عن طريق بوابتين وتترك المياه لتتركز، وفى هذا الحوض يتم ترسيب أملاح الجبس، ثم ينقل المحلول من بحيرة التركيز الثانية للتبلور ليتم ترسيب كلوريد الصوديوم بالبخر الشمسى، وعدد أحواض الترسيب فى ملاحات برج العرب 5 أحواض أربعة منها مساحة الواحد تبلغ 70متراً عرض فى 1200متراً طول، أما الخامس فيبلغ طوله 1000متر وعرضه 700متر، ويترسب الملح عند درجة تركيز 26بومية حتى 28 بومية، هذه هى الطريقة الكاملة لتشغيل ملاحة برج العرب .

الصور

الفيديو

اعلانات
مساحة اعلانية
مساحة اعلانية

Follow us on Facebook

Ad space